ليالى الشرق الاسلامية



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خلينى بسمة حنان كلمة سلام وأمان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ريحانة الجنه
عضو نشيط
عضو نشيط



الاوسمه
عدد المساهمات : 33
تاريخ التسجيل : 09/10/2009

::
قران كريم :

مُساهمةموضوع: خلينى بسمة حنان كلمة سلام وأمان   الثلاثاء ديسمبر 15, 2009 2:18 am


أحبائى فى الله

الله سبحانه وتعالى هو الرحمن الرحيم. خلق الرحمة.. ليتراحم الناس فيما بينهم والرحمةأحبائى
هى ان تشعر بانكترق لكل المخلوقات وتطلب من الله سبحانه وتعالى أن يجعلك بسمة حنان على شفاة
عباده وتكون سبب فى سعادتهم
أن تسامح من أساء اليك ولاتكتفى بذلك بل تتحمل الأذى منهم
أن تتذكر دائما اننا جميعا بشر وليس معنى أن يخطئ فى حقك أحد ان تنتقم منه أو تبادله بنفس

الا ساءة فليس هذامن الرحمة ولكن ما تشعر به من ألم عند جرحك لاتتمناه حتى لمن كان سبب
فى جراحك

أحبائى فى الله
نحن أمة النبى الذى بعث رحمة للعالمين فاجعل خطاك على نهج الحبيب واليكم أفضل أبواب الرحمة
فلندخل منها لعلنا نفوز برحمة الله
وهى أن تصل الرحم.. تغيث الملهوف.. تمد يد العون لمن يحتاج.. أن ترحم المسكين والضعيف وابن السبيل

أن تُحس باحتياج الناس حتى ولو لم يطرق بابك أحد. وأن تبادر إلى فعل الخير دون انتظار لمقابل
واعلموا أحبائى أن الله لايضيع أجورنا عنده فهو سبحانه
الديان
الشكور

الديّان هو الذي لا يضيّع أبداً عملاً تفعله، لابد أن يجزيك عنه خيراً. فإن كان خيراً بخير، أو كان شراً بشر.
لو فعلت خيراً لابد أن يرده إليك في حياتك قبل مماتك
الديّان موجود، لن يتخلى عنك أبداً. وفعل الخير القليل الذي ستفعله سيعود إليك حتماً في الدنيا. قبل أن يدخر لك
في الآخرة. هذا قانون. حديث النبي صلى الله عليه وسلم: "الخير فيّ وفي أمتي إلى يوم القيامة".
أما الشكور فهو سبحانه وتعالى


يجازي على العمل القليل الجزاء الكثير.
[/center]






يروي الإمام أحمد بن حنبل قصة عظيمة: أن امرأة كانت تمشي مع صبى لها ومعها رغيف
من الخبز، وكانت تبحث عن مكان فيه ظل لتطعم ابنها الرغيف، فتركت ابنها في مكان لتبحث
له عن مكان به ظل فجاء لص وأخذ الصبي
لكي يبيعه كعبد واختفى. وعادت الأم فلم تجد ابنها فظلت تبكي وتصرخ وبيدها الرغيف،

وبينما هي في هذه الحالة
مر سائل، فقال: يا أمة الله أنا فقير وضعيف. فقالت: خذ هذا الرغيف لك. وعادت إلى صراخها

وبكائها، فإذا باللصيأتي ومعه ابنها. فقالت: ابني. فقال: والله كنت أريد أن أبيعه عبداً، فبينما أنا في الطريق
، فجأة وجدت من ألقى في قلبي:
أما تذكر أن لك ابناً. ألا تخاف لوعتك على ابنك لو حدث له ذلك. فرقّ قلبي إليك فعدت بابنك.
فقالت المرأة: سبحان الذي شكر الرغيف وجازى عليه برد ابنى الحبيب

فانظروا كيف شكر الله لهذه المرأة

فالرحمة خلق ربانى يعامل الله بها عباده ـ حتى المسيئين منهم ـ وهو الذي أغراهم باللجوء إلى

خيمة رحمته حينما يخطئون
أو يذنبون أو يسرفون على أنفسهم أن يهربون منه إليه
الرحمة هى أجمل تعبير عن ايمانك وحسن اسلامك افعل كما كان يفعل الحبيب

محمد صلى الله عليه وسلم واصحابه والتابعين

أشعر قلبك بالرحمة .. إملأه بها .. لا تبخل على مَنْ حولك فالرحمة كنز من وجده فاز فى الدنيا

بحب خلق الله وفى الآخرة برحمة الله (هل جزاء الا حسان الا الاحسان ) ألم تسعد حينما تكون سبب
ا فى اسعاد الناس
إن أجمل شيء في الوجود هو الابتسامة التي تشق طريقها وسط الدموع
فلماذا لاتسارع برسمها على كل محروم
أحبائى فى الله
اليكم صور ونماذج من رحمة الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم


.




ومن رحمته بالطفل انه كان إذا زار احد بيوت المؤمنين لاعب الاطفال ومازحهم ،

وقد روى انس بن مالكٍ ( رضي الله عنه ) انه كان له اخ اسمُه( عبد الله) وكان رسول الله
يزورهم فيمازح اخاه الصغير ( عبدالله)
وكان لأخيه طير يلعب به وقد وضعه في قفص واسم الطير ( النٌفيرُ) فجاء رسول الله فلم يجد الطير

في المنزل فسألالطفل عنه وقال لعبد الله مداعباً له وكناه( جعل له كنيه كأبي فلان )
:ياأبا عمير مافعل النفير. فقال : مات يارسول الله
. وبكى الطفل ، فجعل رسول الله يداعبه ويمسح دموعه حتى رضى.[

ومن رحمه النبي ( صلى الله عليه وسلم ) عنايته باليتيم وإكرامه والإحسان إليه ،

وقد ذكر انه رأى يتيماً يقف ناحيته والاولاد يلعبون ولا يشاركهم لعبهم فسأله فذكر أنه يتيم
ليس له معيلٌ يلبسه مثلما يلبس الأطفال فأخذه إلى منزله واعتنى بنظافته جسده وشعره
واشترى له ثياباً جديدةً وقال له
، إذا سألك أحد عن أبيك وامك فقل أبي محمد وأمي عائشة . فلما خرج فرحاً بثيابه

الجديدة رحب بهالأطفال وشاركهم لعبهم ولهوهم

قرأ صلى الله عليه وسلم يوماً قول اللـه فى إبراهيم: ( رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ فَمَنْ

تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ) [ ابراهيم: 36]

وقرأ قول اللـه فى عيسى إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ )
[ المائدة: 118 ]. فبكى صلى الله عليه وسلم فأنزل اللـه إليه جبريل عليه السلام

وقال: باجبريل سل محمد
ما الذى يبكيك؟ - وهو أعلم-، فنزل جبريل وقال: ما يبكيك يا رسول اللـه؟ قال أمتي.. أمتي يا جبريل
، فصعد جبريل إلى الملك الجليل. وقال: يبكى على أمته واللـه أعلم، فقال لجبريل: انزل إلى محمد
وقل له إنا سنرضيك فى أمتك ) رواه مسلم .












أن رجلا أصاب من امرأة قبلة ، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره ، فأنزل الله :
{أقم الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل إن الحسنات يذهبن السيئات}

. فقال الرجل : يا رسول الله
، ألي هذا ؟ قال : لجميع أمتي كلهم ) رواه البخاري .



روى أبو داود في سننه بإسناد صحيح عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَبِيهِ قَالَ كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ
-صلى الله عليه وسلم- فِى سَفَرٍ فَانْطَلَقَ لِحَاجَتِهِ فَرَأَيْنَا حُمَّرَةً مَعَهَا فَرْخَانِ فَأَخَذْنَا فَرْخَيْهَا فَجَاءَتِ
الْحُمَّرَةُ فَجَعَلَتْ تَفْرُشُ فَجَاءَ النَّبِىُّ -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَ: «مَنْ فَجَعَ هَذِهِ بِوَلَدِهَا رُدُّوا وَلَدَهَا
إِلَيْهَا ».وَرَأَى قَرْيَةَ نَمْلٍ قَدْ حَرَّقْنَاهَا فَقَالَ « مَنْ حَرَّقَ هَذِهِ ». قُلْنَا نَحْنُ.
قَالَ « إِنَّهُ لاَ يَنْبَغِى أَنْ يُعَذِّبَ بِالنَّارِ إِلاَّ رَبُّ النَّارِ






ويقول الله تعالى
وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآَيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ"الأعراف
ومن رحمة الله تعالي أنه قال لرسوله الحبيب صلي الله عليه وسلم قل يا أيها النبي :
يا عبادي الذين أسرفوا علي أنفسهم بالإفراط في المعاصي والإكثار منها في قوله تعالي:-
" قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا

إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ"
الزمر 53
أي لا تيأسوا من مغفرة الله تعالي ما دام باب التوبة مفتوحاً ، إن الله يغفر الذنوب جميعاً عفواً منه
إلا الشرك الذي لم يتب منه صاحبه ، إنه سبحانه الكثير الرحمة الواسع المغفرة


[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
essam
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar


الجنس الجنس : ذكر
الاوسمه
تكريم :
عدد المساهمات : 6047
تاريخ التسجيل : 27/03/2009

::
قران كريم :

مُساهمةموضوع: رد: خلينى بسمة حنان كلمة سلام وأمان   الثلاثاء ديسمبر 15, 2009 4:39 am

مشكوررررررررة
اختى فى الله
ريحانه الجنه
على الموضوع الراااائع
وبارك الله فيكى




يا قارئ خطي لا تبكي على موتي.. فاليوم أنا معك وغداً في التراب..
فإن عشت فإني معك وإن مت فللذكرى..! ويا ماراً على قبري لا تعجب من أمري..
بالأمس كنت معك وغداً أنت معي.. أموت و يبقى كل ما كتبته ذكرى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://layally1.yoo7.com
 
خلينى بسمة حنان كلمة سلام وأمان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ليالى الشرق الاسلامية :: الساحة العامة :: الصراط المستقيم-
انتقل الى: